الرئيسية / المقالات / تبدأ الحرية حيث ينتهي الجهل

تبدأ الحرية حيث ينتهي الجهل

صالحة السريحي :

الحرية هي إمكانية الفرد دون أي جبر أو ضغط خارجي على إتخاذ قرار أو تحديد خيار من عدة إمكانيات موجودة. مفهوم الحرية يعيين بشكل عام شرط الحكم الذاتي في معالجة موضوع ما.

وحرية الرأي هي التحرر من القيود التي تكبل طاقات الإنسان وإنتاجه سواء كانت قيودا مادية أو قيودا معنوية، فهي تشمل التخلص من العبودية لشخص أو جماعة، والتخلص من الضغوط المفروضة على شخص ما لتنفيذ غرض ما، والتخلص من الإجبار والفرض.

لا أحد يستطيع إلزامي بطريقته كما هو يريد كما يؤمن هو ويعتقد أن هذا هو الأفضل لي وللآخرين . كل منا يستطيع البحث عن الحقيقة التي يريد وكما يبدو له هو نفسه الطريق السليم. شرط أن لاينسى حرية الآخرين وحقهم في الشيء وتحديد مفهوم الحرية الذي نتفهمه في عصرنا عصر التنوير، وكانت الفكرة ببساطة هي التخلص من التعصب وان فكرة التخلص من التعميم والأحكام المسبقة. كلا حسب ثقافته فإن هذا يعني : خروج الإنسان من سباته العقلي الذي وضع نفسه بنفسه فيه. عن طريق طرح راي

والمجتمع مجموعة الناس التي تشكل النظام نصف المغلق عليه وهو مجموعة من الأفراد تعيش في موقع معين ترتبط فيما بينها بعلاقات ثقافية واجتماعية، يسعى كل واحد منهم لتحقيق المصالح والاحتياجات.

و تحمل معاني التعايش السلمي بين الفرد والاخرين.. والمهم في المجتمع ان أفراده يتشاركون في اهتمامات مشتركة تعمل على تطوير ثقافة ووعي مشترك يطبع المجتمع وأفراده بصفات تشكل شخصية هذا المجتمع وهويته.

، حيث يميل المثقفون لاعتبار “المجتمع” نظاما شبه مغلق -تشكله مجموعة من الناس، بحيث أن معظم التفاعلات والتأثيرات تأتي من أفراد من نفس المجموعة البشرية. وتذهب بعض الحريه ازاء أشواطا أبعد في التجريد حين تعتبر المجتمع مجموعة علاقات ومن المفهوم هي الجماعة المشتركة التي يعتبرها البعض التجمع بدون العلاقات المتداخلة بين أفراد المجتمع فهو مصطلح يهتم بأن ما تشترك بة في الموطن والمأكل دون اهتمام بالعلاقات التي تربط بين أفراد الجماعة. بعض علماء الاجتماع مثلٱ تبصير المجتمع البشري عبارة عن منظومة معقدة غير متوازنة تتغيّر وتتطوّر باستمرار، حيث تدفع تعقيدات وتناقضات التطور الاجتماعي الباحثين إلی الاستنتاج المنطقي الذي يبسط أويقلل أو يتجاهل تعدّدية العوامل الاجتماعية يؤدي حتماً إلی تكاثر الأخطاء وعدم فهم العمليات المبحوثة. وقد استقرّ الرأي على أنّ اكتشاف القوانين العلميه العامة مستحيل في مجال دراسات التطوّر الاجتماعي مسيطراً سيطرةً شاملةً علی المجموعةوخاصة بين الذين يتخصّصون في الإنسانيّات ويواجهون بشكل مباشر في بحثهم كل تعقيدات وتركيبات العمليات الاجتماعية. فطريقة بحث المجتمع البشري كمنظومة بالغة التعقيد هي أن نعترف بمستويات مختلفة من التجريد ومقاييس الزمن. فالمهمة الأساسية هي إيجاد القوی الرئيسية التي تؤثّر علی أنظمة معينة لاكتشاف القوانين العلمية المبدئية عن طريق التجرّد من التفاصيل وانحرافات القواعد. طبعاً المجتمع البشري عبارة عن منظومة بالغة التعقيد بالفعل. فهل يمكننا وصفها بقوانين علمية بسيطة إنّ المنجزات الحديثة في مجالات كثيره تمكّننا أن نجيب علی هذا السؤال جواباً إيجابياً محدّدأ – من الممكن وصف التطوّر الاجتماعي بشكل مقبول.

وأكد الإسلام في مواضع كثيرة من القرآن والسنة، بأن المسلم أخو المسلم، وأنه لا فضل لعربي على عجمي، ولا فضل لأبيض على أسود إلا بالتقوى، قال تعالى: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُم) الحجرات 13 هذه الآية قد قضت على العصبية، وقضت على العُنجهية القبلية. فالتقوى هي مقياس التفاضل عند الله سبحانه تعالى، فأكرم الناس عند الله أكثرهـم تقوى؛ و مهما كان
وهنا يتضح لنا أن من أهم مميزات المجتمع أنه قائم على الأخوة الايمانية، والترابط الديني.

شاهد أيضاً

الحيالة العملية وفائدتها البلية !

سامي أبودش: حفظ الله حكومتنا الرشيدة وأبقاها لنا ذخرا في سبيل ما تقدمه في كل …

12 تعليق

  1. الله عليك كلام جميل جدٱ

  2. مقال هادف لكن اتوقع العقول تحجرت للأسف ولا تغير ولا تطور للذات ، ماشين على حكمة عيش يومك بس

  3. تحية لك أ.الفاضلة صالحة وأتمنى أن يكون هذا النوع من الطرح وهذه العقلانية نهج كل من يكتب.

  4. مقال جميل لك التحية

  5. انا اكتشفت حريتي من جديد وسعيدة جدااا … بس لسه مقيدة من المحيط اشكرك على الطرح الجميل

  6. رعاك الله ايتها الكاتبه. كم نحن احوج الى هذا الطرح الجميل بعض الناس يخفون من مجتمعات لاجل مصالحهم ولا عندهم حرية في قراراتهم ولا مبادئهم مقيدين

  7. حرية الفرد لا تكمن. .في أنه يستطيع ان يفعل ما يريد. .بل في أنه لا يجب عليه ان يفعل ما لا يريد

  8. مقال رائع وإلى الأمام

  9. شكرٱ لك يأيتها الكاتبة .. اكسري القيود بنضوج افكارك وجمال طرحك. روعاتك هذا ماعهدناه منك

  10. ان الحرية بمفهومهاالعام هي اتخاذ الفرد قرارته وصنع حياتة المستقبلية دون أي ضغوط سواء كانت مادية او معنوية ولكن نحن في مجتمع ليس له حرية فطابع السياسة المصلحجيه يسود مجتمع تربى على الحياء والخوف من اناس لهم سلطة على مجتمعهم

  11. قلم نسائي جيد بتوفيق. والى الأمام

  12. ممتاااااااااااااااااز بس ثقافة المجتمع محدوده

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

x
تطبيق اونلاين تهامة القنفذة
تهامة القنفذة
حمل التطبيق من المتجر الان

الآراء  بدعم المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع