الرئيسية / المقالات / دعو الخلق للخالق

دعو الخلق للخالق

حسن العمري :
لا يكاد يخلو مجلس من مجالسنا من الكلام في عيوب الناس وسلبياتهم وكأننا المتحدثين معصومين أو لاعيوب لنا على الإطلاق نتجول بين هذا وذاك نشتم هذا مره ونغتاب هذا مرةً أُخرى نقع في عرض فلان ونستهزئ بفلان ويوم القيامه يوم الفصل والحساب يعطى هذا من حسناتنا وهذا من حسناتنا فإن فنيت حسناتنا قبل أن يقضى ماعلينا أُخذ من خطاياهم من هم؟ إنهم من اغتبناهم ونلنا من اعراضهم واستهزئنا بهم وضحكنا عليهم يؤخذ من خطاياهم ثم تطرح علينا ثم نطرح في نار جهنم وبئِس المصير والعياذ بالله لقد أصبحت الغيبه حلاوة المجالس إلا مارحم ربي بل وحتى أثناء خروجنا من المساجد بعد الصلاه فبدل التسبيح والاستغفار دبر الصلوات أصبح النهش والحش فالناس والله المستعان،

وفي الحديث عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “أتدرون ما المفلس؟” قالوا: المفلس فينا من لا درهم له ولا متاع فقال:” إن المفلس من أمتي من يأتي يوم القيامة بصلاة وصيام وزكاة، ويأتي وقد شتم هذا وقذف هذا وأكل مال هذا وسفك دم هذا و ضرب هذا فيعطى هذا من حسناته، وهذا من حسناته فإن فنيت حسناته قبل أن يقضي ما عليه أُخذ من خطاياهم فطرحت عليه ثم طرح في النار”.

أسأل الله أن يغفر لنا الذنوب ويستر العيوب إنه تعالى علام الغيوب

شاهد أيضاً

الحيالة العملية وفائدتها البلية !

سامي أبودش: حفظ الله حكومتنا الرشيدة وأبقاها لنا ذخرا في سبيل ما تقدمه في كل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

x
تطبيق اونلاين تهامة القنفذة
تهامة القنفذة
حمل التطبيق من المتجر الان

الآراء  بدعم المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع