الرئيسية / المقالات / قصة الموت في مركز حلي .. نزيف حتى الموت

قصة الموت في مركز حلي .. نزيف حتى الموت

ابراهيم الحسن السلامي

اكتب اليكم هذا المقال وكلي حسرة مما يحدث من ماساءة في طرق حلي من حوادث دهس متكررة ذهب ضحيتها الكثير من أبناء محافظتنا او من العمالة الوافدة بمختلف جنسياتها في ظل غياب متكرر ومستمر للهلال الأحمر في مركز حلي والذي يستغرب الجميع غياب هذه الخدمة الضرورية في مركز يعد من المراكز الكبيرة في المحافظة من حيث الكثافة السكانية وطرق تنتشر في هذا المركز هي الموت بذاته اما لشدة منعطافتها او الظلام الدامس الذي يشكل خطورة كبيرة ، حوادث الدهس في مركز حلي أصبحت مشهد متكرر والوضع يتفاقم مع وجود صمت غريب وحلول أصبحت وكأنها مستحيلة ، في خلال هذا العام 1438 شهدة طرق حلي حالات عدة كان الموت فيها عنوان القصة اليوم في اول ايام شهر رمضان الكريم ومع زحمة المتسوقين في مثلث حلي وقع حادث دهس لشخص مسن امام محطة الأستاذ محمد أحمد الغانمي .. وكانت دماء المصاب تنزف بشكل كبير من منطقة الرأس ونظرا لتأخر وصول سيارة إسعاف الهلال الأحمر بسبب بعد المسافة التي تصل إلى 30 كيلو تقريبا لم يكن هناك خيار سوى المجازفة بنقل المصاب بشكل عاجل إلى أقرب مركز علاجي ويعتبر هذا من الحلول الصعبة التي تعتبر إنقاذ حياة من حيث الواجب الإنساني ..،

مركز حلي ياسادة … اما ان ينزف المصاب حتى الموت او المخاطرة بنقله .. عجب لمركزنا حلي .. وعجب لرجاله الصامتون :

1/ توجد زحمة من بداية الاشارة الجنوبية وحتى الشمالية في ظل غياب تنظيم مروري من دوريات مركز حلي والتركيز على موقع سوق كياد الذي يشكل خطورة أخرى على قاطعين الطريق

2/ بلدية حلي اتمنى إزالة أشجار الزينة من النخل وغيرها من الجزيرة الوسطية من إشارة تقاطع طريق الشعب حتى مجمع الشيخ شكيلي العلوي والتي تحجب الرؤية عن الطرفين سائق المركبة وقاطع الطريق والتي ربما كانت رقم واحد في حدوث حالات الدهس في هذه المواقع …

3/ استعجال مركز اسعاف هلال أحمر في مركز حلي حيث ان الوقت يشكل خطر كبير على حياة المصاب ومهمة الهلال الأحمر كما يعلم الجميع إسعاف المصاب ونقله إلى أقرب مركز علاجي وليس من المنطق ان يأتي الإسعاف بعد 30 دقيقة او 40 دقيقة في اقل تقدير ، ويزيد الوقت بحسب موقع المشكلة ،

4/ نتمنى من إمارة المركز وشيوخ المركز والجهات الأمنية والخدمية والصحية والتعليمية والمجلس البلدي الاجتماع مع المحافظة وطرح المشكلة ومناقشة الأسباب ووضع الحلول العاجلة

5/ تحديد المواقع الخطرة في مركز حلي من خلال لجنه مشكلة لهذا الخصوص

كفى استهتار وصمت ياسادة

شاهد أيضاً

الحيالة العملية وفائدتها البلية !

سامي أبودش: حفظ الله حكومتنا الرشيدة وأبقاها لنا ذخرا في سبيل ما تقدمه في كل …

6 تعليقات

  1. لقد أسمعت لو ناديت حياً ولاكن لاحياة لمن تنادي

  2. دليل ضعف امارة حلي وشيوخ القبائل والمجلس البادي في تطوير المركز وتوفير ابسط الخدمات للمواطن

  3. الله يجزاكم خير والله لا يحوجنا ولا مسلم لكم

  4. للاسف المسؤلية تتحملها هيئة الهلال الاحمر الإحصائية عندها وماودها تفتح مركز بحلي من سنوات

  5. ‏الرجل في العناية الله يشفيه ويرفع عنه ‏الله يلطف بحال ويحفظه العيال

  6. يا حبيبي ماجد درى عنك لا شيوخ حلي ولا إماره حلي ولا مجلس بلدي حلي وكلاٌ في فلكٍ يسبحون وعلى قولة أحدهم انتظر يوم العيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

x
تطبيق اونلاين تهامة القنفذة
تهامة القنفذة
حمل التطبيق من المتجر الان

الآراء  بدعم المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع