الرئيسية / المقالات / الجنبية ” ثراء فاحش”

الجنبية ” ثراء فاحش”

صالحة السريحي:

يقول تعالى: {وكُلُواْ وَاشْرَبُواْ وَلاَ تُسْرِفُواْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ}

يا إلهي، ماهذا الترف الذي تسبب بزوال النعمة لدى البعض وقد يتسبب بزوالها والعياذ بالله عن الكل بسبب عدم الأخذ على يد السفيه وتوعيته وتبصيره بأهمية الحفاظ على نعم الله ! الحفاظ على كسرة من الخبز يوازي الحفاظ على الإنسانية بأكملها؛ فما حال الإنسانية من دون كسرة الخبر؟ الله بعظمته عزوجل يكره الإسراف والمسرفين ، فكم من آية في القرآن تنبذ الإسراف!

الإسراف سلوك سلبي يؤثر على الفرد والجماعات وإذا تكاثر حوله الأفراد يستطيع هدم مجتمع ! إنه المعنى الحقيقي لهدر النعمة . على سبيل التوضيح ؛ نرى من يشتري جنبية بمسمى “الخنجر” من أجل التباهي بأغلى الأثمان هذا الثراء الفاحش يعتبر من السَفَه وعدم الأهلية لحفظ المال وصاحبه : السفيه ، من لايعلم كيف يتصرف ويتحكم بأمواله. ومن صور الإسراف مثلاً في إعداد الطعام وتقديمه ، فمن الممكن أن يُظهر الله غضبه على من أسرف في مناسبة بسيطة كانت فرحاً أم حزناً .لقد وُصِف المسرفين في القرآن بإخوان الشياطين ؛ هؤلاء هم الأبشع في مقابل البشر الذين كرمهم الله بالعقل.
قلة الوعي بنعم الله أهم أسباب انتشار ظاهرة الإسراف لدينا، فالله سبحانه هو من يرزق وهو من يسلب النعم.الإسراف هدر للطاقة والتنمية أو كما يقولون الفساد ايضاً هدر للتنمية. يتمكن الإسراف في مجتمع بأكمله ف فإذا طبَّقَهُ الكبير يتسنى للصغير تطبيقه بكل شجاعة، هذة قدوة سيئة، يمكنها جعل الشخص لايحافظ على مقدراته الشخصية ومقدرات وطنه . دائماً الإسراف يعود على المجتمع بالمشكلات والخسائر المكلفة.

قال النبي محمدصلى الله عليه وسلم (لاتسرف في الماء ولو كنت على نهرٍ جارٍ) هذا القول الرائع نراه غالباً في مُقدمة أيَّ برنامج توعوي وللأسف تأخذنا النشوة ونكرر الإسراف ! جميلٌ أن نرى اليوم الحملات التطوعية والبرامج الثقافية للحفاظ على نعم الله وتطوير الطاقة والتنمية. الأهم حالاً من المهم هو تثقيف الأطفال حول الحفاظ على نِعَم الله والسبيل الصحيح لشكر الله بالتطبيق العملي وليس باللسان فقط.

شاهد أيضاً

القِيَم في حياة أبنائنا

نوره العلي: ماهو أثر زرع معنى السلام والإحترام في نفوس أبنائنا ؟! أكثر مايشغل ذهن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

x
تطبيق اونلاين تهامة القنفذة
تهامة القنفذة
حمل التطبيق من المتجر الان

الآراء  بدعم المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع