الرئيسية / اخبار / الرياضية / هل يعيد “جريزمان” العدالة المفقودة للكرة الذهبية ؟

هل يعيد “جريزمان” العدالة المفقودة للكرة الذهبية ؟

أمجد الضابوس – لا شك في أن احتكار نجمي الكرة العالمية، الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرتغالي كريستيانو رونالدو، لجائزة الكرة الذهبية على مدار عشرة أعوام، ظَلَم العديد من نجوم اللعبة، وخاصة الإسباني إندرياس إنييستا عندما قاد “لاروخا” للتتويج بلقب كأس العالم بجنوب إفريقيا 2010، والفرنسي فرانك ريبيري عندما قاد بايرن ميونيخ الألماني لإحراز خمسة ألقاب أبرزها دوري الأبطال الأوروبي عام 2013.
ويكفي اعتذار “باسكال فيري” رئيس تحرير مجلة “فرانس فوتبول” التي تمنح الجائزة السنوية، لإنييستا بعد مغادرته صفوف برشلونة نهاية الموسم الماضي، لعدم فوزه بالجائزة بسبب ما وصفها بـ”مساوئ الديمقراطية”، للتأكيد على أن “الرسام” يأتي في طليعة المظاليم الذين لم تنصفهم الجائزة.
وبعد هذا الاعتذار، يفرض السؤال الكبير نفسه هذا العام، وهو: هل تعود العدالة المفقودة لجائزة الكرة الذهبية، من خلال حصول نجم فرنسي عليها، خاصة بعد تتويج “الديوك” بلقب المونديال الروسي الذي شهد خروج قائدي الأرجنتين والبرتغال من دور ال16؟
قد يهبُّ البعض من محبي ميسي ورونالدو للدفاع عن خروجهما المونديالي، بدواعي ضعف التشكيلتين الأرجنتينية والبرتغالية، مع العودة لحنين الألقاب التي توِّجا بها، “البرغوث” بقيادته الفريق الكتالوني لإحراز ثنائية الدوري والكأس بإسبانيا، و”صاروخ ماديرا” بقيادته الفريق الملكي لإحراز دوري الأبطال الثالث على التوالي، وذلك للزعم بجدارة أحدهما لنيل الكرة الذهبية السادسة في مسيرته الكروية.
عندما تُوِّج قلب الدفاع الإيطالي فابيو كانافارو بالكرة الذهبية عام 2006 بعدما قاد “الأتزوري” للفوز بكأس العالم في ألمانيا، استغرب البعض فوزه بالجائزة، لكنْ تم إزالة هذا الاستغراب مباشرة بإعلان فوزه بجائزة أفضل لاعب في العالم التي كان يمنحها الاتحاد الدولي لكرة القدم، رغم أن تلك الفترة كانت شاهدة على سحر البرازيلي رونالدينيو الفائز مع برشلونة بلقب دوري الأبطال، لأنه في حضرة كأس العالم تصغر كل البطولات، ولذلك فالعدالة تقتضي أن تذهب الجائزة لنجم فرنسي هذا العام، كما كان الحال قبل الاحتكار الثنائي.
والعدالة تقتضي أيضاً، أن تكون الألقاب هي الفيصل في تحديد مسار النجم المُستحق للجائزة، فلو كانت مهارة لاعب هي وحدها المقياس، لكان الأولى أن يحتكرها الظاهرة البرازيلي رونالدو، والأسطورة الفرنسية زين الدين زيدان، طوال فترة لعبهما الكرة، ولكن لأن الأمر ليس كذلك، كان حصولهما على الجائزة مقترنا بحصولهما على الألقاب.
الاعتذار لصاحب هدف تتويج الإسبان بلقب كأس العالم، والغضب الفرنسي على مجلتهم الشهيرة “فرانس فوتبول” التي تمنح الجائزة، لعدم تتويج تيري هنري بها، في إحدى سنوات تألقه مع آرسنال الإنجليزي ومنتخب بلاده، وتعالي الأصوات المطالبة بمنح جائزة هذا العام للنجم أنطوان جريزمان صاحب الدور الكبير في تتويج “الديوك” باللقب العالمي الثاني، والذي سبقه مساهمته الفعالة بقيادة فريقه أتليتكو مدريد الإسباني للفوز بلقب الدوري الأوروبي بتسجيله هدفين من ثلاثية الفوز على مرسيليا الفرنسي في المباراة النهائية للبطولة.. أمور كفيلة بإنصاف صاحب الرقم 7 في صفوف “الديوك” و”الروخ بلانكوس”، من خلال منحه الكرة الذهبية هذا العام، لتكون البداية الحقيقية على طريق إعادة العدالة المفقودة للجائزة المرموقة.

شاهد أيضاً

تعرف على ترتيب دوري محمد بن سلمان

  يستمر الصراع على تصدر ترتيب دوري محمد بن سلمان هذا الموسم 2018\2019 بين الهلال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

x
تطبيق اونلاين تهامة القنفذة
تهامة القنفذة
حمل التطبيق من المتجر الان

الآراء  بدعم المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع