الثلاثاء , أكتوبر 16 2018
الرئيسية / المقالات / مقال: ……ذيلها أملس

مقال: ……ذيلها أملس

بقلم / محمد الزحيمي :

……ذيلها أملس
لاقصد بوصفي أعلاه  قطة فارسية. ..أو فرس  عربية. .
بل أعني ذلك المثل الشعبي الشهير لدى قاطني ساحل تهامة.
(الجمالة ذيلها أملس )
توصيف شعبي سهل  لمعاني عظيمة. … فهو يخبرنا  بأن الجمالة ملساء سهل تفلتها من اليد. … وهي خصلة  منة من الله وفق لها من وفق. ..وصرف عنها من صرف. …
أعيد تداول هذا المثل  يوم الخميس الماضي  وتردد على كل  لاالسن في محافظة القنفذة  وبالأخص المجتمع التعليمي. ..
فقد أدركت إدارة التعليم منسوبي التعليم مشرقين. …بالعاديات ضبحا. … فابكت نساءهم. .. وادمعت اطفالهم. …واحبطت رجالهم. … بتعميم متسرع مشؤم مفاده. ..كفى فرحا فقرار تمديد الإجازة. .لايعنينا. ..
غم على الناس فرحهم. …وتبددت مخططاتهم لاسرهم ودخل الناس في جدال عقيم …. واصبحو بين مكذب للتعميم. ….أو مر تجي لفرج قريب. …
كل ذلك  بسبب جرة قلم  من رئيس أو رئيسة قسم اما غير مدركين أو متجاهلين لمعنى الأنظمة والتعاميم. …
وماهي إلا سويعات وجاء الفرج على يد وكيل الوزارة. ..بأن هدف ادارتكم. ..تسلل
عادة الفرحة للثغور. ….وإلى اوكارها  الكناري والطيور. ..
بعد أن ارعبتها  رصاصة صياد مجنون….
انفلت ذيل الجمالة من يد إدارتنا. ..لأنه لم يكتب لها الجميل. …3 ساعات فقط فرقت بينها وبين الجميل. …
وهاهي الجميلة تذهب لمن وفقه الله لها…. البراك
ولكن كما قال جبلة بن الايهم. ..حين أخذته العزة  ورفض رد الصفعة وأثر أن يتنصر. ….وحين ندم  قال
تنصرت الأشراف  من عار لطمة
وما كان  فيها لو صبرت لها ضرر
فيا ليت أمي لم تلدني وليتني
رجعت إلى  القول  الذي قال لي عمر

ومافيها لو صبرتم يا إدارة التعليم ثلاث ساعات. ….
ذكرتني إدارة التعليم  في تعميمها الخميس  برجل حضر الى عزاء رجل مات بالصحراء. .. وخرجت شائعة بأنه وجد مقتولا. .لكن تبين أن الرجل مات ميتة طبيعة. …وحين دخل هذا الرجل مخيم العزاء  وقف في المنتصف وصاح با على صوته. ..والله لن يذهب دمه هدرا. …سناخذ بدلا منه خمسين نفسا. …
نظر إليه جميع الحاضرين. ..ولم يجدو ما يردون به عليه إلا عبارة. …اخرجو هذا المجنون من هنا…..
مالا أفهمه هو لماذا هذا التسرع. …هل هم احرص على العمل من الوزارة واثنان وأربعون إدارة  أخرى ….في اتخاذ قرار لم يسبقهم به أحد من العالمين …
أم أنهم أرادوا أن يقربهم هذا الإجراء  إلى الوزير الجديد زلفى وليقولو له. ..نحن اطلعنا على تغريدتك واستشفينا منها  كرهك للاجازات   فها نحن حريصون كما تريد  ..ونبراء من قرار الوزير السابق. ….
أم هو اجتهاد منهم في الأنظمة واللوائح  أفرز لهم هذا القرار واتمنى ألا يكون هذا التكهن صحيحا. …فلو صح فهي كارثة ومصيبة عظيمة….
في استحياء حاولت الإدارة تبرير قرارها. …تارة بسبب كثرة الاستفسارات الواردة لها من قبل الأقسام المعنية. ..وتارة بحجة أنها لم يصلها شيئ رسمي. .
يا لها  من أعذار  أقبح من الذنب …..
الستم ضمن منظومة وزارية يتبع لها إثنان  وأربعون  إدارة تعليم سؤاكم. … هل فعل أحد  منهم فعلكم. ..أم احطتم بما لم يحيطوا به علما…..
وأخيرا لو كنت أملك السلطة في إدارتنا  لحاسبت كل من أشار أو استفسر أو ساهم في  قرار  جعل أدارة تعليم القنفذة مثارا للتنكية على صفحات التواصل. ..  ولعلقت لوحة في كل الأقسام. ….
اركدو. ..اركدو. ….اركدو

شاهد أيضاً

الحيالة العملية وفائدتها البلية !

سامي أبودش: حفظ الله حكومتنا الرشيدة وأبقاها لنا ذخرا في سبيل ما تقدمه في كل …

3 تعليقات

  1. مقال في الصميم .. شكرا لك يازحيمي

  2. شكرا لك اخي محمد ، نتمنى منك ان تتطرق الى بعض المسؤلين الذي لا يفارق كرسيه المتحرك ولا يعشق الميدان

  3. كل شوي يصدرون تعميم وفي ناس بناتهم استلموا الشهادات، وحنا باقي بين قيل وقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

x
تطبيق اونلاين تهامة القنفذة
تهامة القنفذة
حمل التطبيق من المتجر الان

الآراء  بدعم المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع