الثلاثاء , أكتوبر 23 2018
الرئيسية / المقالات / لاتجعلوها. …راليات

لاتجعلوها. …راليات

محمد الزحيمي

 انطلقت اختبارات نهاية الفصل الدراسي الأول. ..وتوجه مع أول خيوط الضياء أبناءنا وبناتنا في المحافظة عامة وفي مركزنا القوز خاصة. ..يحدوهم الأمل في تحقيق تطلعات آبازئهم وامهاتهم  …ومن قبلها رغبتهم في التفوق والنجاح. .
ثلج الصدر انا. .بما رأيت في الصور التي أرسلها لي الأصدقاء من معلمين ومدراء في المحافظة. … أبناءنا في أيدي أمينة. ..
سعت بدون استثناء كل المدارس إلى توفير كل المتطلبات  بل وحتى الكماليات. ..لتوفير المناخ الأمثل لأبنائنا  ليبدعوا ويتفوقوا
قاعات بأسماء شهداء. … تكريم وتمييز لأبناء الشهداء. … تأكيد على حفظ النعمة. .بوضع حاويات للكتب. …في بعض الصور التي ارسلت لي. .. هيأت بعض المدارس وجبات إفطار للطلاب وأخرى وضعت سلة إفطار مسبقا على مقاعد الطلاب. ..نشكر لهم عملهم ومبادرتهم ونسأل الله أن يجعله في ميزان حسناتهم. ..
وإن كان لنا في الأخير من ملاحظة. ..فهي الرجاء من مكاتب التعليم. ..عدم الصياح وقت الأذان … الكل مشغول ومشمر عن ساعديه من أجل الاختبار. ..معلمين ومدراء. …
فنرجوا  التخفيف  من تلك الوصايا الفرعونية التي حفظها الجميع عن ظهر قلب. .. أفعل. ..ويجب. ..وبما أنه. …
ما حاجتنا لزيادة أعباء المعلمين. …والهاء الطلاب  بكثرة الشعارات على ورقة الأسئلة. ..حتى تحولت إلى سيارة  سباق راليات من كثرة ملصقات الدعايا. ..
عليكم تظمين  ورقة الأسئلة شعار الوزارة. …وشعار الإدارة. ..وشعار فطن. …وعبارة من فطن. ..وووو و
ولن استغرب غدا  اذا وجدت على ورقة أسئلة  شعار مطعم سمك ضمن برنامج غذاءك صحتك. .. ..
يكفينا شعارت. …الاجتهاد والتميز يكون فيما يحدث الفرق والتطوير وليس في شعار هنا. ..أو هناك  ….. فإن كان القصد لفت نظر الإدارة. … فالادارة مثل الأم التي لاتحتاج الابن أن يثبت لها شيء. ..طالما انها بالفطرة. .تحبه. .
وإن كان الهدف  الوزارة. … فأنتم كمن يشيح بيديه لضرير. .لايرى إلا حروف برايل. ..فالوزارة لا ترى من مكاتب التعليم  إلا مايمس منظومة تطوير الأداء الإشرافي. …التي وأن رعوها الإخوان في مكاتب التعليم حق رعايتها. .تحقق ما نحتاجه ونصبوا إليه عند تحولها لمكاتب إشراف نوعي. …لا  كمي. ..
فدعوا  الشعارات  لسيارات الفورملا. … وقمصان الاعبين…
ودعوا صغارنا…. يصبوا اهتمامهم في وقت الحصاد. ….على ثمارهم.

شاهد أيضاً

الحيالة العملية وفائدتها البلية !

سامي أبودش: حفظ الله حكومتنا الرشيدة وأبقاها لنا ذخرا في سبيل ما تقدمه في كل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

x
تطبيق اونلاين تهامة القنفذة
تهامة القنفذة
حمل التطبيق من المتجر الان

الآراء  بدعم المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع