الأربعاء , أكتوبر 21 2020
الرئيسية / نمط الحياة / دليلك لتحقيق السعادة في أسبوع

دليلك لتحقيق السعادة في أسبوع

قد يستغرق تجاوز مزاج سيء بضع دقائق فقط إن كنت تعرف الحيل الصحيحة. فيما يلي بعض الأساليب التي تم اختبارها علميا لمساعدتك على التغلب على الكآبة والمشاعر السلبية، كما يعرضها الصحفي في “بي بي سي” ديفيد روبسون.

في حياة يتخللها الكدح اليومي، يمكن بسهولة أن نضل الطريق أثناء الشعور بسأم الحياة والشفقة على الذات. ومع ذلك، فإن بعض الناس يبدو مرنا بشكل ملحوظ مع ما توجهه له الحياة من صفعات، مثل ماري بوبنز التي تنضح بالبهجة حتى في أكثر الأيام كآبة.

كيف يفعلون ذلك؟ بينما قد ينعم بعض الناس بمزاج مشرق، فإن هناك بعض الطرق التي جربت واختبرت ومن شأنها أن تساعد أي شخص على تحسين مزاجه.

وعلى الأغلب، فإن هذه التقنيات تستغرق دقائق فقط لممارستها، ولكن يمكن أن يكون لها فوائد دائمة لتحقيق الرضا في الحياة عامة والرفاه.

استعرضت جامعة كاليفورنيا في بيركلي مؤخرا أفضل تلك التقنيات على موقعها على الإنترنت (غريتر غود إن أكشن).

وقد اخترنا بعضا من التقنيات والأساليب المفضلة من أجل عمل خطة على مدى أسبوع لمساعدتك على مكافحة القلق والتوتر.

يوم الإثنين

عبر عن نفسك بتدوين يومياتك، فبذلك يمكنك أن تهدئ من حالة العقل والجسد

لطالما أدرك مدونو اليوميات أن وضع مشاعرنا في كلمات يمكن أن يساعد على قمع مشاعرنا ووضعها في إطارها الصحيح، ولكن لم يدرك العلماء إلا مؤخرا مدى فعالية هذا العمل البسيط: فيمكن لإمضاء 15 دقيقة يوميا في تدوين مذكراتك أن يخفف من أعراض الاكتئاب والقلق، ويقوي جهاز المناعة، ويحسن الأداء في العمل.

وقد تستمر الفوائد عدة أشهر. وهذه طريقة أكثر فعالية من ترك مشاعر الإحباط تتراكم بطرق أخرى، وكما شرحت كلوديا هاموند من “بي بي سي فيوتشر” مؤخرا، فإن التنفيس عن الغضب بقوة لا يعمل إلا على تفاقم المزاج السيئ. (المصدر: مجلة الاستشارات وعلم النفس السريري).

يوم الثلاثاء

حاول تقديم بعض صنائع المعروف بشكل عشوائي، فإن سعادة مقدم المساعدة يمكن أن تدوم لأيام

قد يبدو هذا الأمر تافها، ولكنه ينجح: فقد بلغ أناس بذلوا مساع واعية لممارسة تقديم خمسة صنائع من الإحسان ليوم واحد في الأسبوع عن شعور أكبر بالرضا عن الحياة في نهاية تجربة استمرت ستة أسابيع.

وهذا جزء من مجموعة متنامية من الأبحاث التي تظهر أن الناس الأكثر سخاء هم أكثر سعادة وأفضل صحة، حسب استطلاع لـ “بي بي سي فيوتشر”. (المصدر: ريفيو أوف جينرال سايكولوجي).

يوم الأربعاء

خذ بضع لحظات للتعبير عن تقديرك الناس الذين تحبهم، فالامتنان ترياق للتوتر

تخيل حياتك دون صديق مقرب أو شريك. إنه لأمر مؤلم، أليس كذلك؟ ومع ذلك، فقد توصل بحث أجري عام 2008 إلى أن الناس الذين أجروا هذا النوع من “الطرح الذهني” انتهوا بالشعور بتحسن في المزاج فيما بعد.

ربما أوقفهم ذلك عن التفكير في علاقتهم بأحبتهم كأمر مفروغ منه، وقد أظهرت أبحاث عديدة أن تقديم الشكر بانتظام، والتعبير عن الامتنان يحسنا الشعور بالرضا عن الحياة. (المصدر: مجلة علم النفس الشخصي والاجتماعي).

يوم الخميس

اختر صورة قديمة مفضلة لديك ودون الذكريات المتعلقة بها، سيجعل ذلك حياتك ذات معنى

بدأ علماء النفس إدراك أهمية وجود “هدف” في الحياة- فالناس الذين يرون أن هناك معنى لحياتهم يميلون لأن يكونوا أكثر مرونة ذهنيا إزاء الضربات قصيرة المدى.

وتشير البحوث إلى أن مجرد النظر إلى صور قديمة يعد طريقة لتذكير نفسك بتلك الأشياء التي تجعل حياتك ذات معنى- سواء عائلتك أو أصدقائك، أو عمل خيري، أو إنجاز مهني هام.

فإثارة الذكريات القديمة تصلك مع ماضيك وتساعدك على وضع الأحداث الأخيرة في منظور أوسع، مما قد يخفف أيضا من ثقل خيبات الأمل ومشاعر القلق حديثة العهد. (المصدر: مجلة العلوم السلوكية المقارنة).

يوم الجمعة

الشعور بالرهبة إزاء الجمال الطبيعي يجعلك أكثر صبرا على إحباطات الحياة

إذا كانت مطحنة الحياة اليومية تتعبك، فقد يكون من السهل أن تحاصرك الهموم اليومية. ولهذا السبب يزداد اهتمام العلماء بالفوائد الإيجابية ،

قم بقرائه القرآن الكريم أو الذهاب إلى دور العبادة، فإن الشعور الجميل يوسع مداركك.

وقد وجد العلماء أن ذلك يجعل الناس أكثر سعادة وأكثر إيثارا وأكثر صبرا وأقل قلقا. وحتى قضاء بضع دقائق في الكتابة عن تجربة تثير الخشية يمكن أن يساعد.

يوم السبت

حاول التخلي عن التلفزيون، أو المشروبات الكحولية، أو الشوكولاتة لأسبوع، وسيساعدك ذلك على استمرار شعورك بتلك الملذات اليومية

إن الأشياء التي أشعرتنا بالمتعة يوما ما قد تفقد حدتها بسرعة مع مرور الوقت، مما يؤدي إلى ما يسمى “عجلة تكرار الملذات”. بإمكانك أن تحاول إعادة اكتشاف تلك البهجة الأولية بالتخلي عن أحد مصادر المتعة لديك- مثل أكلتك أو مشروبك المفضل- لمدة أسبوع.

وبعد سبعة أيام، ستجد أنك أعدت تشغيل تلك “العجلة”، فتشعر بالمتعة الكاملة من جديد. في غضون ذلك، قد تكون الممارسة قد شجعتك على إيجاد وسائل ترفيه أخرى، قد تصبح مصدرا جديدا للمتعة في حد ذاته.

إذا كان الامتناع عن متعة ما يبدو عملا صعبا بالنسبة لك، فيمكنك على الأقل محاولة ممارسة التركيز الذهني خلال ممارستك لنشاطك المفضل.

وعلى سبيل المثال، عندما تحتسي رشفة من القهوة، ركز على السيمفونية المعقدة من النكهات في نقاط التذوق لديك. وقد تبين أن هذا أيضا يساعدك على تقدير المتع الصغيرة في الحياة، ويخفف من التوتر والقلق. (المصدر: علم النفس الاجتماعي والشخصية).

يوم الأحد

هنالك مثل إيطالي يقول: “اللسان يضرب حيث يؤلم أحد الأسنان”- وهذا يصف تماما ميل عقلنا إلى الاستمرار في التفكير في آلام ماضينا.

وللأسف، فإن علماء النفس بينوا أن الشعور بالذنب بشكل خاص يأتي بنتائج عكسية. ليس ذلك لأنه سبب للقلق والتعاسة فحسب، بل لأن الشعور باليأس قد يجعلنا أكثر عرضة للاستسلام للإغراء في المستقبل.

ولهذا السبب، فإن إمضاء عدة دقائق عمدا في محاولة لزرع مشاعر جيدة حيال نفسك يمكن أن يرفع مستوى سعادتك وقوة إرادتك. (المصدر: نشرة الشخصية وعلم النفس الاجتماعي).

شاهد أيضاً

أطعمة تعزز مناعتك ضد كورونا والفيروسات

غالبا ما يصاحب التقلبات المناخية مع بداية موسم الربيع ، انتشار الإصابات بين الناس بأمراض …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

x
تطبيق اونلاين تهامة القنفذة
تهامة القنفذة
حمل التطبيق من المتجر الان

الآراء  بدعم المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع