خطر ..

خالد موسى العلوي :


ثمة أنماط سلوكية طرأت على مجتمعنا ،لا اعرف ما الذي يجري ارى أناس يعلفون جمالهم أموالا وارى شبابا يحرق المال وينشره مقاطعا ورأيت الكثير والكثير وسمعتهم يعلقون عليه ويقولون هياطا لا اعرف سبب هذا النمط الأخلاقي الشاذ في مجتمعنا هل هو حال مجتمع مترف ام حاله مرضيه لأشخاص يريدوا ان يقولوا للناس انظروا الي لا استغرب ان تتمدد هذه الظواهر البشعه الى كل أطياف المجتمع فتشمل حتى البسطاء منهم

وقتها ربما يتخلى مجتمعنا عن عاداته وتقاليده وأخشى يتمدد هذا الوضع فتمس العقيدة
لجيل ناشيء نحن في عز احتياجنا اليه لأننا نرى الان العالم يضطرب اضطرابا مخيفا ولنا دولا مجاوره نعيش معها حربا ودولا تتربص بنا ريب المنون وهذه الدول تعلم عين اليقين ان قوة المجتمع في شبابه فاءن وصلوا اليهم والى فكرهم فهذا امر بالغ الخطورة ،نعلم ان مجتمعنا يتكون من خلايا وخلية كل مجتمع هي الاسره ورب الاسرة اليوم يقع على عاتقه امر عظيم في تقويم سلوك ابناءه ويجب عليه يعي حجم التغيير السريع في هذا المجتمع المتغير ،وكذلك المعلم الذي يجب ان يتعدى دوره الماده العلميه الى تهذيب الحاله السلوكية حتى يكون غرسه حسنا مباركا ،نحن نشهد تطورا تقنيا سريعا ولو غيبت عن العالم بضعة شهور ورجعة اليه لرجعة جاهلا بكل ما يدور حوله ، دائما أتساءل ما حال الأجيال القادمه، آمل ان تخيب ظنوني.

شاهد أيضاً

القِيَم في حياة أبنائنا

نوره العلي: ماهو أثر زرع معنى السلام والإحترام في نفوس أبنائنا ؟! أكثر مايشغل ذهن …

8 تعليقات

  1. آلله يحفظك استاذ خالد موسى العمري انت رجل في قمت أخلاقك افتقدك كثير تعال زورنا في مدرسة الملك سعود بالشعب ووالله لك وحشه

  2. مقال رائع نسال الله لك التوفيق

  3. مقال ممتاز ورائع وفعلا يحكي مانعايشه في وقتنا الحاضر

  4. الاستاذ خالد معلمي في الثانوية قبل سنوات طويلة ايام الثانوية في المبنى القديم بجوار ملعب العمور وهو من الشخصيات المحبوبة تعاملا وتربية وتعليم فله الشكر مني ولن انسى انه كان بيوم من الايام معلم لي فجزاه الله خير على ماقدم واعطا

  5. امور عده هي السبب1 رب الاسرة وعدم اهتمامه ومتابعته لابنائه2 ضياع هيبة المعلم 3تطور التقنية الحديثة

  6. يعطيك الف عافيه على المقال الاكثر من رائع الذي يلامس الواقع
    نسأل الله لك التوفيق في كل خطوة والى الامام

  7. مقال اكثر من رائع ..الله يوفقة

  8. مقال في الصميم وفي قمة الروعة اتمنى ان يتحفنا كاتب المقال في المستقبل لاني انتظر مقالته بفارغ الصبر
    لا يطول غيابك ثم أخذ عليه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

x
تطبيق اونلاين تهامة القنفذة
تهامة القنفذة
حمل التطبيق من المتجر الان

الآراء  بدعم المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع