الرئيسية / المقالات / المبادرات. .. والتسول الفكري ! !!

المبادرات. .. والتسول الفكري ! !!

محمد الزحيمي :
اليوم أستطيع أن أجزم بأننا تخطيطيا وصلنا للإفلاس. .وأخص بالذكر وزارة التعليم. ..
افلست بكل ما لهذه الكلمة من معنى، ليس لديها حلول لانها لاتعرف المشاكل التي تعتري التعليم، ليس لديها أفكار تطويرية لأنها لا تعرف ماتريد. ..كل همها منصب على تقديم الإجازة يوم اوتاخيرها يومين. …وكل همها يوم المطر هل يذهبون للمدرسة أم لايذهبون؟ ؟؟
مائة واثنان وثمانون يوما دراسة فعلية لاتشغل وزارة التعليم ماذا يفعل فيها الأبناء، ويشغلها يوم واحد هو يوم المطر. ..
تذكرني وزارة التربية بأهل العراق حين لم يهتموا بدم الحسين في شهر المحرم وتشاكلوا على دم البعوضة في الحرم.
منذ ايام مضت كاد رجالات التعليم أن يطيروا فرحا بمبادرة الجريسي لتجويد تعليم الموهوبين ومن قبل مبادرة الشيخ فلان والتاجر علان ..
هل عجزت وزارة التعليم صاحبة أكبر ميزانية في الدولة عن إيجاد أفكار ورؤية لتطوير وتحسين المنتج التحصيلي في مدارسنا. ..
هل أصبحت وزارة الديناصورات تتسول الأفكار والمال من محلات المندي والحلويات وأبو ريالين تحت مسمى الشراكة المجتمعية؟
يامعالي الوزير القادم من كوكب فليد ،التعليم ليس مكان للتجارب والمبادرات ممن اتخمت جيوبهم ولم يعد أمامهم إلا التعليم للتحلية به. ..
التعليم ليس أندية كرة قدم حتى يكون بوابة شهرة يطرقها أصحاب الملايين. …
أظن في كل أرجاء المعمورة هناك خطط إستراتيجية للتعليم تمتد إلى عقود من الزمان ونحن لليوم لانعرف متى يبداء العام ومتى ينتهي. ..تعليمنا اونلاين واجازاتنا بالقنوت والدعاء.
كل يوم برنامج. ..وكل فصل نظام. ..وكل سنة رؤية للتعليم. ..
تغير الشعار مرارا بملايين الريالات. …والأجهزة الكفية في مشروع التطوير من عشر سنين لم تصل بعد من الصين. ..
وفي جيبي ورقة حتى لا أنسى دونت عليها برامج التطوير. ..نور. ..فارس. ..فطن. … إبداع. ….حسسن. .وربما يكون هناك حسين. ..
ولا تعجبوا غدا إذا أضفت إليها، (جرينديزر ) لعلوم الفضاء. … و(أبو الذيل ) لترفيه الأطفال. ..
فكل شيئ في وزارة التعليم ممكن طالما أصبحت مدارسنا مختبر كبير للتجارب ومبادرات الأعيان. ..
سناخذ بالمشاركة المجتمعية عاما أو عامين، كما أخذنا من قبل بالجودة، والتعلم التعاوني،والتقويم المستمر، وحسن ،ووووووووو. ..
وستستمر هذه الفوضى والهدر للمال، طالما يقبع على النبع ديناصورات لم تعي بعد بأنه لم يعد لها بين الأحفاد مكان. ….
ولن تجدي محاولاتك معالي الوزير باشراك مطاعم المندي والبوفيات في وقف النزيف. ..
طالما عدد من يحملون قبل أسمائهم حرفين اجنبية في ازدياد، وتعدونهم خبراء ومدربين. …
لابد من ثورة إدارية في وزارة التعليم تسبق كل إصلاحات المناهج والتطوير. ..
لايمكن لمعلم بالحد الأقصى من الحصص أن تكون لديه دافعية للتطوير وهو يرى من هو أقل منه كفاءة وبنفس المؤاهل ينعم ببدل تدريس بل ويزداد بمال الدورات التدريبية والمشاركات وينعم بمكتب وتكييف وسجاد وثير. .. ممن كلفوا بأعمال إدارية في المدارس والوزارة وإدارات التعليم. ..
إن انعدم ثقة الجنود في كفاءة وأهلية قائدهم تجعلهم ضعاف المعنوية عديمي الرغبة في الخروج من خنادقهم كما ورد في دراسات الحرب العالمية الأولى والثانية، وكذلك المعلمين حين يفقدون الثقة ويتسرب الإحساس بعدم كفاءة وأهلية قياداتهم التربوية إلى نفوسهم فإنهم يتحولون إلى أشباه معلمين يساقون إلى العمل مكرهين، فاقدين الشهية للتطوير يستعجلون الأيام نحو التقاعد المبكر وكأنما المدرسة سجنا ينتظرون يوم الإفراج الموعود. …
أن أولى خطوات الإصلاح هي العدالة وتكافؤ الفرص للجميع في شفافية وآليات واضحة خالية من سين وسوف والواووو الملعونة ….
وما عدا ذلك سيكون مجرد دورة فوتوشوب تأخذ مكانها ضمن عقد من دورات امتدت لعقود، عرابيها ديناصورات تقبع على مكاتب الوزارة واداراتها تلتهم كل فرخ صغير يحلم يوما بالطيران من قفص العصافير المساكين. .

شاهد أيضاً

نصيحة مجانية إلى كل أوني !

سامي أبودش مازال يحب نفسه ويمدحها بكثرة التحدث والكلام عنها ووصفه لها بالرفعة والكمال و …

2 تعليقان

  1. أستاذي القدير .. دائما مبدع .. وهنا أكتفي إن جميع المبادرات تلوث فكري تعجز في إبادته كل مبيدات النزاهة شخصت واقعا مؤلم لحال التعليم بل إن التعرية أصابت عواملها ديناصورات أنقرضت من الكهوف لتأتي إلينا مجددا برتبة إنسان مع الشرف والأمانة .. تحياتي ..

  2. والله ياخ محمد كله اعلام وكلام فاضي ، اغلب الموهبين ماتت موهبتهم دون ان تستغل او ترعى فالدولة بنفسها لا تهتم بهذا المجال ، فتخيل لو موهبينا بدولة اوربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

x
تطبيق اونلاين تهامة القنفذة
تهامة القنفذة
حمل التطبيق من المتجر الان

الآراء  بدعم المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع