الرئيسية / المقالات / ثقافة عجيبة . .

ثقافة عجيبة . .

محمد الزحيمي
مع تسارع عقارب الساعة نحو العشر من ذي الحجة ويوم الحج الأكبر يوم العيد، والناس يتسألون عن رؤية هذا الشهر العظيم، لا للمسارعة في الصيام أو الاستعداد للحج، ولكن للحلاقة على أخر يوم من ذي القعدة وقص الأظافر للمضحين،مشغولون بأسعار الأضاحي والتفاحر بها. ..لقد اختزلوا دين الله وتقواهم في هذه السنن من الشعائر. …
كم هو عجيب عندما يسألك صديق عن أخر موعد للحلاقة، وأنت تعلم أنه مقاطع لعمهِ أو أخيهِ أو جاره سنين عديدة. ..
كم هو عجيب أن يسألك صديق عن أخر موعد للحلاقة، وهو ينام عن صلاتين أو ثلاث وتجده إمام التقاة عندما يتعلق الأمر بقص الأظافر. …
كم هو عجيب عندما تجد صديق يجّد ويحرص على توفر كل الشروط في اضحيته، وانت تعلم أنه مفرّط فيما اولاهُ الله من أمر الناس أكان مديراً أو غفيراً. …
كم هو محزن عندما يسِرّك أحد الذوات حتى لاتعلم شماله ما أنفقت يمناه، بأنه يبحث عن محتاجين لاضحية. ..وانت تعلم أن ماله بمناقصات مشبوهة أو سطو على المال العام باسم الشطارة والفهلوة . .. ألا يعلم هولاء بأن من ألف باء الدين إن الله طيب لايقبل إلا طيب. …
أي ثقافة هذه التي حولت الدين إلى حالات إجتماعية وفق مناسبات دينية؟
أي ثقافة هذه التي تجعلنا نصوم رمضان من الإمساك إلى قبيل الإفطار ممددين نائمين عن الصلوات ثم نركض لصلاة التراويح؟
أي ثقافة هذه التي تجعلنا نتغيبب عن أمهاتنا وابائنا العجزة بالأيام وهم قاطنين معنا في نفس الدار، ونقطع ارحامنا، ثم نتحرج في قص اظافرنا هذه الأيام؟
أي ثقافة هذه التي تجعلنا نحرص كل الحرص على كمال اضحياتنا، ثم تجدنا متكاسلين في أداء اماناتنا .
إنها ثقافة (الشباك)
فنحن مهتمون بالشباك الذي نضعه في أعلى دارنا ليزينه، لكننا لم نبني الدار بعد. ..
لكننا مهتمون بلون وشكل الشباك الذي ينظر إلينا الناس من خلاله. ..لكننا لم نضع بعد الاساسات لدارنا. ..
أسأل الله أن يتداركنا برحمته من هذا الطريق الذي لانعلم إلى أين يفضي بنا ونلوذ بجلاله وعفوه أن نكون ممن قال فيهم (أَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَٰهَهُ هَوَاهُ أَفَأَنْتَ تَكُونُ عَلَيْهِ وَكِيلًا).

شاهد أيضاً

الحيالة العملية وفائدتها البلية !

سامي أبودش: حفظ الله حكومتنا الرشيدة وأبقاها لنا ذخرا في سبيل ما تقدمه في كل …

تعليق واحد

  1. عبدالله الفقيه

    جزاك الله مرآ وجعلها في موازين حسناتك وكثر الله من امثالك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

x
تطبيق اونلاين تهامة القنفذة
تهامة القنفذة
حمل التطبيق من المتجر الان

الآراء  بدعم المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع