الثلاثاء , ديسمبر 11 2018
الرئيسية / المقالات / العلاوة. ..والبقلاوة! !!

العلاوة. ..والبقلاوة! !!

محمد الزحيمي :
ما أن صدرت الأوامر الملكية الأخيرة ذات الصفة التنظيمية لمصروفات وزارة المالية والخاصة بفئات ومزايا وظيفية معينة، حتى دب الهرج والهياط بين فئات المجتمع، فانقسم الناس إلى ثلاثة أقسام، قسم إنحاز إلى فئة الوطنين المُهايطيّن فسارع إلى عبارات رد الجميل للوطن والوقوف مع الوطن في أزَمتِه ظناً منه بأن علاوته والمتمثلة في حِفنة من الريالات هي مآ سيُعيد التوازن والإنتعاش لميزانية تقارب الترليوّن ريال!
فأطنبوا في الثناء والمديح والعِبارات الوطنية الرنانة رآجين أن يكون أحد المسؤلين يشاهد كتاباتهم أو يسمع كلماتهم فيأمر باعدة علاواتهم وعليها بوسة .
وقسم كاالأطفال ما أن يسمع والده يزجر ويمنع أخاه الكبير من سرقة سيارة الأسرة والتفحيط بها، حتى يُسارع إلى العابه وبالوناته ليُخبئياها ظنا منه بأنه هو المقصود، وهولاء مثلهم كمثل من قال الله تعالى فيهم ( يَحْسَبُونَ كُلَّ صَيْحَةٍ عَلَيْهِمْ ۚ ..الآية).
والقسم الأخير أما غير مهتمين بالأمر برُمته، أو متشفيّن في أصحاب الرواتب الكبيرة والأعمال القليلة. ..
لاشك بأننا في حالة استثنائية تمر بها المنطقة ككل وبلادنا خاصة في ظل ظروف إقليمية معقدة نسعى من خلالها للتأكيد على هويتنا والحفاظ على أمنِنا ومكتسباتنا الوطنية ،في ظل ركود اقتصادي يتمثل في إنخفاض أسعار النفط الرافد الرئيس لمداخيلنا .
لكن لايعني ذلك بأن نجعل من تلك الحالة الاستثنائية التي نمر بها عصى موسى التي تلقف أفاعي المشعوذين والسحرة الذين يخفوّن المليون بسحرهم فنخاله ريال؟
الأوامر الملكية الأخيرة هي جزء من رؤية الإصلاح التي أعلنتها الحكومة في رحلة التحول للشفافية والقضاء على هدر المال العام، قرارات تهدف إلى وقف نهب البقلاوة من على مائدة الوطن.
قرارات لوقف هدر المال العام تحت مسمى مزايا وبدلات بمليارات الريالات .
أما الإخوان أصحاب العلاوات من أصحاب الوظائف الحكومية دون وظائف الإمتياز، فلا تحسبون كل صيحة عليكم، وكما يقول مثل سوري قديم (لاتموت حتى يجيك الموت ) . تأخر علاوة واحدة لن يكون لها ذلك الأثر الكبير ،خاصة وأنها لعام واحد فقط لفك الإرتباط مع البقلاوة المقصودة من القرار، ولن ينهي أي موظف خدمته دون أن يستوفي كافة علاواته الوظيفية عاجلا أم اجلا.
إلا من كان يترقب خائفا ليقينه بأن علاوته أعلى من عطائه فعليه الإنتظار لأن نور العدالة والإصلاح سيطاله يوما.

شاهد أيضاً

الحيالة العملية وفائدتها البلية !

سامي أبودش: حفظ الله حكومتنا الرشيدة وأبقاها لنا ذخرا في سبيل ما تقدمه في كل …

5 تعليقات

  1. اصبت فيما ذكرت ولوطنا حق علينا وماهي الا مجرد وقت

  2. يعطيك العافيه استاذ محمد

  3. عبدالكريم الناشري

    المختصر المفيد استاذ محمد بارك الله فيك

  4. العلاوة فاتحة بيوت اسر تساعدهم غلى مصارف الحياة في فرق بين شخص معتمد على دخل راتبه لاعاشة اسرته وبين شخص انعم الله عليه فلو اخذو كل راتبه عنده دخل اخر مافكر..

  5. اشم ريحة تطبيل تحت غطاء الاصلاح للفساد باخذ علاوة موظفين اغلبهم متجمد وضيفيا من سنوات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

x
تطبيق اونلاين تهامة القنفذة
تهامة القنفذة
حمل التطبيق من المتجر الان

الآراء  بدعم المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع