الرئيسية / الصور / شاهد بالصور معالم «البِرك» التاريخية تروي رحلة أبو بكر الصديق إلى الحبشة

شاهد بالصور معالم «البِرك» التاريخية تروي رحلة أبو بكر الصديق إلى الحبشة

واس – البرك

تحتفظ محافظة “البِرك” إحدى محافظات منطقة عسير على ساحل البحر الأحمر، بإرث حضاري يعود إلى القرنين الثالث والرابع الميلاديين، إضافة إلى معالم تاريخية رسمها سورها الشهير الذي يعود تاريخ إنشائه إلى أكثر من 800 عام، ومسجد الخليفة أبوبكر الصديق رضي الله عنه، فضلا عن ما رواه الكثير من المؤرخين والجغرافيين من أن “البِرك” هي “بِرك الغماد” المذكورة في المصادر وكتب التراث العربية، حيث يقول عنها ياقوت في معجمه (برك الغماد بكسر الغين المعجمه ، وقال بن دريد : بالضم والكسر أشهر، موضع وراء مكة بخمس ليال مما يلي البحر). ومسجد الخليفة أبوبكر الصديق رضي الله عنه، من أبرز المعالم التاريخية في محافظة البِرك، وتبلغ مساحته 90 مترًا مربعًا، ويبعد عن الطريق الدولي حوالي 300 متر، ويشير الباحث عبدالرحمن آل عبده (من أبناء البِرك) إلى أن بناء المسجد يعود تاريخه إلى عهد الخليفة الصدّيق رضي الله عنه، وذلك عند مروره بالبِرك مهاجرًا إلى أرض الحبشة. ويوجد بالقرب من المسجد بئر “المجدور” التاريخية التي يبلغ عمقها 9 أمتار، بعرض لا يتجاوز المترين تقريباً، وتعد المصدر الرئيس للمياه الصالحة للشرب في البرك، على الرغم من قربها من البحر الأحمر، والمصدر المهم لري الحدائق والأشجار في الطرقات الرئيسية. وكان فريقًا بحثيًا من المملكة العربية السعودية وبريطانيا قد أجرى عمليات تنقيب أثرية خلال الأشهر الأخيرة في بعض مواقع محافظة البِرك والمراكز التابعة لها، وكشف الفريق عن ما تتمتع به المحافظة من إرث تاريخي عريق، وعثروا على الكثير من القطع الأثرية النادرة. وفي ذلك السياق، أوضح رئيس الفريق السعودي البريطاني للتنقيب عن آثار ما قبل التاريخ في سواحل عسير الدكتور ضيف الله العتيبي أن الفريق المكلف بمسح جزيرة فرسان وسواحل جنوب غرب المملكة أحد الفرق العاملة تحت مظلة الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، ويعمل بموجب اتفاقية وقعت سابقاً وتمتد لخمس أعوام مقبلة، مشيراً إلى أن الفريق قام بمسح جزيرة فرسان والسواحل الجنوبية الغربية للمملكة، وكان نطاق العمل هذا العام في موقع “دبسا” بمحافظة البرك في منطقة عسير الذي يعود لفترة ما قبل التاريخ.

وأفاد الدكتور العتيبي في تصريح لوكالة الأنباء السعودية أن فريق التنقيب استكمل عمله في موقع “دبسا” الأثري بجمع المعثورات الأثرية ميدانيا، ثم فحصها و دراستها وتصنيفها وتدوين الملاحظات حولها في متحف عسير، مضيفا أنه “تم تدوين العديد من الملاحظات المثيرة للاهتمام حول الظواهر الأثرية والطبيعة الجيولوجية لموقع “دبسا”، وتم إطلاع صاحب السمو المكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير على نتائج العمل هذا العام، واستمع الفريق لتوجيهات وملاحظات سموه. ويبرز في البِرك عدة معالم ونقوش تاريخية تؤكد عراقة المكان وأهميته التاريخية والاقتصادية لوسط شبه الجزيرة العربية منذ آلاف السنين، ومن أهما “جبل العش” أو كما يطلق عليه باللهجة المحلية “جبل أم عش” الذي يحتوي على نقوش تاريخية مكتوبة بخط “المسند” القديم. ويقع هذا الجبل على ساحل البحر الأحمر، في الضفة الجنوبية لمصب وادي الداهن، ويبعد عن جنوب المحافظة حوالي 10 كيلومترات تقريباً ـ بحسب دراسة أستاذ التاريخ والآثار بجامعة الملك سعود الدكتور سعيد بن فايز السعيد ـ المنشورة بعنوان ( نقوش عربية جنوبية قديمة من البرك)، والتي أشار خلالها إلى اكتشاف أكثر من 14 نقشاً على قطع حجرية في سفح وقمة الجبل الجنوبية، إضافة إلى نقوش في الجهة الشمالية من الجبل. وأضاف أن الدراسة كشفت مجموعة من المحاجر التي ربما استغلت أحجارها في أغراض التعدين، فيما بني في الجزء الجنوبي الغربي من الجبل “مسجد” من الحجارة، يصل ارتفاع أسواره إلى المتر تقريباً، وتقوم حوله بعض الدوائر الحجرية التي بنيت على سفح الجبل، ولعلها كانت تستخدم لحجر المواشى آنذاك. ويصف الدكتور السعيد في دراسته تلك النقوش بالقول” تفنن الكاتب في أغلب هذه النصوص، فالخط المستخدم احتوى فضلاً على جماله وتناسق حروفه على ملامح زخرفيه في بعض أشكال حروفه، ولعل جمال الخط المستخدم ودرجة الإتقان في رسم حروفه يقودنا إلى القول بأن كُتاب هذه النصوص لم يدونوها على عجل من أمرهم كما هو الشأن في بعض الكتابات التي نواجهها أحياناً على الصخور وسفوح الجبال، بل الحال في نصوص هذه المجموعة مغايرة إلى حد ما”. ورجح السعيد بأن معاني تلك النقوش تعود لمسميات أشخاص ذوي مكانة مجتمعية رفيعة أو يحملون علاوة على أسمائهم ألقاباً وصفاتً تميزهم في مجتمعهم”، مضيفا ” أن بعض من جاء ذكرهم في هذه النقوش نعتوا بأنهم شخصيات ذووا مناصب دينية ، أو إدارية ، فالمنصب الديني يرد في بعض النقوش مثل (رش و)، أما الشخصيات الإدارية فورد بالنقش ( أرزن) الذي يعني “نائب” أو “وكيل”. وفي تحليله لبعض النقوش أورد السعيد كلمة (ح ر ت) والتي فسرت بمعنى (معسكر)، معلقا عليها بالقول “في ذلك ما يشير إلى أن من ذُكِروا في هذا النص قد عسكروا وأقاموا في هذا المكان” مبينًا أن هؤلاء الأشخاص قد أتوا لأغراض تجارية.

ويلفت نظر الزائر إلى محافظة البرك سورها الأثري الذي يعدّ معلماً تاريخياً مهماً لا زال يقاوم الزمن حتى الآن، والتوسع العمراني الذي أثر في بعض أجزائه، بالرغم من وجود اللوحات التحذيرية بعدم مساس الموقع وتبعيته للهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني. وقال الباحث المختص في تاريخ “البرك” عبدالرحمن بن عبدالرحيم آل عبده في حديثه لـ”واس” السور يقع وسط محافظة البرك، ويحيط به عدد من القلاع شيدت في أوائل عام 629هـ، وأعيد ترميمه في عام 704هـ، ثم توالت الترميمات له والإضافات لعدة عقود متتالية، واصفاً موقع السور بالاستراتيجي، حيث يقول: إن القادم من الجهة الشمالية لمدينة البرك سيشاهد بوضوح الجانب الشمالي من السور الشهير الذي يمتد من الغرب إلى الشرق ويقع ما بين مبنى المحافظة حالياً ومبنى حرس الحدود، على أرض مرتفعة عن سطح البحر بحوالي 20 مترًا، ويشاهد كذلك الحاميات من البحر إلى الركن الشرقي الشمالي المطل على زاوية انحدار مصب وادي البرك”. وأضاف أن في هذا الجزء توجد البوابة الرئيسية الشمالية وعلى جانبها بقايا غرف يعتقد أنها كانت للحراسات والتفتيش والمراقبة، أو للتحصيل ودفع الرسوم الجمركية للقادمين عن طريق البر، وتوجد عند حافة السور من الجهة الشمالية مباشرة بحيرة تسمى (الشراعة)، لعلها استغلت قديماً كشرك من الأشراك الطبيعية لعرقله من يحاول اقتحام السور ومناطق الحراسات، وهي متصلة بالبحر، مشيرا إلى وجود فتحات المراقبة والرماية في بعض السور ، والتي يظهر منها حوالي (92) فتحة ، إضافة إلى 5 غرف حاميات للحراسة دائرية الشكل، بالإضافة إلى حامية في الجهة الجنوبية تسمى “المحصنة”، وهى غرفه دائرية الشكل بها أربع نوافذ كانت تستخدم للمراقبة. ويروي “آل عبده” الحديث عن كبار السن عن وجود ممرات قديمة كانت تعبر من تحت السور الأثري، لتربط بين شاطئ البحر الأحمر وبئر “المجدور” التي كان الصيادون يجلبون مياه الشرب عبر تلك الأنفاق الأرضية لتزويد مراكبهم للإبحار بها. ويشير آل عبده إلى العديد من القصور التاريخية والحصون الأثرية والتي تعتبر من أبرز المعالم التاريخية في محافظة البرك، ولعل أبرزها “الحصن الأثري” الذي يطل على مصب وادي ذهبان، ويبعد مسافة 15 كيلو مترا جنوب المحافظة، وما زالت بقايا آثاره من الناحية الشرقية واضحة للزائر، ويبدو أنه كان أكثر من طابق وطرازه وأسلوب بناءه يشبه إلى حد كبير أسلوب بناء سور البرك وحامياته، مشيرا إلى أن موقعه يشرف على بساتين النخيل والمرفأ والطريق البرى لمرور الحجاج والتجارة وقد دفن الجزء الغربي منه بسبب الرمال الزاحفة.

بدون عنوانبدون عنوان1بدون عنوان2بدون عنوان3بدون عنوان4000-1279155151489220263315000-3243457541489220265403000-4965874371489220283122000-9429805501489220275108

شاهد أيضاً

وزير الصحة يدشن التصميم الجديد لمراكز الرعاية الصحية الأولية «صور»

دشن وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة، التصميم الجديد لمراكز الرعاية الصحية الأولية وذلك ضمن خطوات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

x
تطبيق اونلاين تهامة القنفذة
تهامة القنفذة
حمل التطبيق من المتجر الان

الآراء  بدعم المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع